عملية ترقيع غشاء البكارة

غشاء البكارة عبارة عن طبقة من الأنسجة التي تحيط بمدخل المهبل وتسمح لدم الحيض بالخروج. يقطع غشاء البكارة أثناء أول عملية جنسية و لكن هناك عدة أسباب أخرى لعدم وجود الغشاء منها
1. عدم تكون غشاء البكارة منذ الولادة.
2. حدوث نزيف قوي في الدورة الشهرية مع موجود غشاء رقيق.
3. الممارسة العنيفة للعادة السرية.

يعتبر غشاء البكارة في المجتمع العربي و عدد من الثقافات الأخرى رمزاً للعفة. و لهذه الأسباب الدينية و الثقافية، فإن غشاء البكارة مهماً جداً في الزواج. و بالرغم أن أغلب الرجال لا تشعر بفض الغشاء أثناء العملية الجنسية، لكن نزول الدم دليل على فضه. و الأن مع وجود عمليات ترقيع غشاء البكارة أصبح الحل بسيطاُ.

عملية ترقيع غشاء البكارة هي عملية بسيطة يتم فيها قطع الأطراف المقطوعة ثم إعادة تخييطها بخيوط دقيقة تمتص من الجسم. يوجد في غشاء البكارة طبقة ثانوية يتم تخييطعا لتغطي الجلد المقطوع. تلتحم الطبقتان سوياً ليظهر غشاء البكارة سليم. إذا كانت هذه الطريقة غير مناسبة لأي سبب، يمكن خلق غشاء جديد من طرف المهبل. تجرى هذه العملية تحت التخدير الموضعي، و هي لا تتطلب عمل أي شقوق.

تأخذ العملية حوالي ساعة من الزمن وتوضع الفتاة تحت الملاحظة لمدة ساعتين بعد العملية. لا تتطلب العملية الإقامة في المستشفى ويمكن للفتاة مزاولة حياتها الطبيعية في نفس اليوم.

­­­­­مميزات العملية:
تعتبر العملية هي الحل الأضمن و الأكثر أمانا لنزول الدم أثناء العملية الجنسية. لقد إنتشرت العديد من الإختيارات لمحاولة تقليد تمزق الغشاء و لكن أثبتت جميعها فشلها.

يضمن لكي المستشفى التركي الأوروبي السرية التامة للعملية.

هل يوجد مخاطر أو أثار جانبية للعملية؟
كما ذكرنا من قبل أن عملية ترقيع غشاء البكارة عملية بسيطة، و لأنها تجرى تحت تخدير موضعي فإن المريض لا يتعرض لمخاطر التخدير الكلي. من الأثار الجانبية النادرة للعملية هو تضييق فتحة المهبل بسبب الخياطة الزائدة مما يجعل اللقاء الجنسي صعباً بعض الشيء.