زراعة الرموش

إن الرموش الطويلة هي إحدى علامات الجمال التي تتمناها كل فتاة، و تسعى إليها النساء من جميع أنحاء العالم. ولكن، لم تنعم جميع الفتيات برموش طويلة. لقد إنتشر منذ سنين بعيدة تطويل الرموش بإستخدام المكياج، ولكن ذلك لا يعطي سوى نتائج مؤقتة، غير مرضية للاتي يرغبن في الجمال الدائم. فما الحل؟
الحل في عملية زراعة الرموش في المستشفى التركي الأوروبي.
أولاً يجب أن نعرف ماهي الرموش و ما فائدتها. الرموش هي شعيرات صغيرة الحجم موجودة في الجفنين العلوي و السفلي للعين. تعطي الرموش شكلاً جميلاً للعين، و لكن هذه ليست الفائدة الوحيدة. تعمل الرموش كمدافع عن العين وتحميها من الأتربة. عملية زراعة الرموش بإختصار عبارة عن زراعةمن 25 إلى 50 بصيلة شعر إلى الجفن العلوي للعين. مصدر هذه البصيلات هو فروة الرأس و تؤخذ من الجزء المانح في جلسة منفصلة قبل عملية الزرع.

لماذا تجرى عمليات زراعة الرموش؟
تجرى عمليات زراعة الرموش لمن لديهم رموش قصيرة و يرغبون في مظهر أكثر جمالاً، كما تجري أيضاً لبعض الحالات المرضية التي تساقطت رموشها مثل:-
1. بعض الأمراض الوراثية
2. بعض الأمراض الجلدية مثل الصلع الكلي أو الثعلبة
3. فقدان الرموش نتيجة للحوادث و الحروق
4. إستحدام منتجات تجميل العيون (الماسكرا) بإستمرار و إستخدام الرموش المستعارة بكثرة.

مميزات زراعة الرموش في المستشفى التركي الأوروبي:
1. تعتبر هي الحل الدائم الوحيد لمشكلة قصر أو عدم وجود رموش.
2. تتم في جلسة واحدة، لا تحتاج تخدير كلي ولا تحتاج إلى تكرار.
3. فترة النقاهة قصيرة و يستطيع المريض مزاولة حياته العملية و الاجتماعية بسرعة.
4. إستخدام أدوات جديدة و معقمة لكل مريض على حدة.
5. توفير الراحة القصولى للمريض قبل و بعد العملية.

تهيئة المريض قبل العملية:
أولاً:- التأكد من الصحة العامة للمريض. سيجري الطبيب المختص بعض التحاليل و الفحوصات للتأكد من أن المريض في صحة جيدة. لا يتم إجراء العملية إذا كان هناك أي مر قد يعرض صحة المريض للخطر مثل أمراض الدم.كما يطلب منك الطبيب إجراء كشفاً كاملاً على العين عند طبيب العيون أمراض متعلقة بالعين و الجفون لضمان نجاح العملية.
ثانياً:- يقوم الطبيب بالتحدث مع المريض عن طبيعة العملية و إخباره بمميزاتها و عيوبها و الأثار الجانبية المتوقعة (مذكورة أسفل)
ثالثاً:- أخذ الشعيرات من الجزء المانح لتنظيفها و تجهيزها للزرع. تؤخذ الشعيرات بطريقتين إما طريقة الإقتطاف FUEأو طريقة الشريحة FUT.

خطوات العملية: 
1. التخدير: لا تحتاج العملية إلى تخدير كلي و يكتفي بتخدير موضعي فقط.
2. يقوم الجراح بتثبيت الجفن ثم بعد ذلك البدء في نقل بصيلات الشعر بدقة واحدة تلو الأخرى. تعتبر العملية من العمليات الدقيقة التي تحتاج إلى جراح متمرس ليقوم بزرع البصيلات بالزاوية و الإتجاه الصحيح الذي يشابه إتجاه النمو الأصلي.
3. تستغرق العملية 2 ساعات، و هي غير مؤلمة و لا يجب أن يشعر المريض بأي ألم بعدها. لا تتطلب العملية إقامة المريض في المستشفى و يمكنه العودة للمنزل في اليوم نفسه.
4. تسقط الرموش المزروعة بعد إسبوعين ثم تعاود النمو خلال 6-12 شهراً.

مابعد العملية:
1. يرتدي المريض نظارة زجاجية لمنع العدوى أو تجنب الإحتكاك بالعين أثناء النوم.
2. يصف الطبيب للمريض بعض المضادات الحيوية التي يجب الإلتزام بمواعيدها.
3. يمنع وضع مكياج العيون تماماً في فترة النقاهة.

الأثار الجانبية للعملية:
1. التورم أو الإحمرار مكان العملية. طبيعي و يختفي تدريجيا. إذا لم يختف الإحمرار أو إزداد قد يدل هذا على حدث عدوى بسبب عدم العناية الجيدة بالجرح و اتباع نصائح الطبيب.
2. قد يشعر المريض بإحساس الحكة على طول الجفن و قد يؤدي حك المريض للجفن إلى سقوط العشيرات المزروعة. يستمر هذا الشعور إلى يوم أو إثنين و يعالج بالمراهم الموضعية.
(ملحوظة: يرتدي المريض نظارة زجاجية بعد العملية لتجنب المشاكل السابقة مع تناول المضادات الحيوية الموصوفة من الطبيب لتجنب العدوى)
3. الشعيرات الجديدة هي شعيرات من فروة الرأس، لذلك فهي تنمو بإستمرار. يجب على المريض المتابعة مع الطبيب المختص بصورة مستمرة و ذلك لتقصير الشعيرات و التأكد من أنها تنموا في الإتجاه الصحيح.
4. حدوث مشاكل في الإبصار. عند ملاحظة ذلك يجب عليك التحدث مع الطبيب فوراً.

نتائج العملية:
تسقط الرموش المزروعة خلال إسبوعينو تعاود النمو خلال من 6-12 شهراً. غالباً ما تأتي العملية بنتائج ناجحة و تغير من الجفون إلى الأجمل. في حالات نادرة لا يكون شكل الرموش كما هو مطلوب، و ذلك إذا كان شعر الشخص خفيفاً أو إذا كان الجراح بدون خبرة و لم يراعي إتجاه نمو الشعر.