عملية تجميل الأنف

عندما نسمع عن تجميل الأنف لا يأتي في مخيلتنا سوى تغيير شكل الأنف لتكون جميلة فقط،و لكن تجميل الأنف قد يكون لأسباب علاجية أو تجميلية، أو الإثتين. الجزء العلوي من الأنف عبارة عن عظام أما الجزء السفلي فهو عبارة عن غضاريف.

يقوم الجراح بعملية تجميل الأنف للمريض إما بهدف تغيير شكلها، أو إصلاح التشوهات نتاجة عن الحوادث أو العيوب الخلقية أو تحسين بعض المشاكل التنفسية. من أهم المشاكل التنفسية هي تلك الناتجة عن إنعكاف الحاجز الأنفي، أو إذا كانت فتحتى الأنف صغيرة أو كبيرة بدرجة غير مناسبة.
أما بالنسبة لعمليات تجميل الأنف بهدف تغييرها للأجمل، فقد ازدادت هذه العمليات في تركيا بشكل كبير. يشتكي المريض من عدم تناسق حجم و شكل أنفه مع الوجه. تعتمد عمليات تجميل الأنف على إعادة قولبة الهيكل العظمي و الغضروفي للأنف. يتم تغيير شكل الأنف عن طريق تغيير شكل أرنبة الأنف أو تغيير الزاوية بين الأنف و الشفة العليا. كما يمكن التكبير أو التصغير من حجم الأنف و فتحتيها ليتناسب مع حجم الوجه.

المشاكل التى تعالجها جراحة تجميل الانف في المتشفى التركي الأوروبي:-
1. ضعف الحافة الأمامية للأنف
2. ضعف دعامة الأنف
3. عدم تناسق الحجم بشكل عام
4. العيوب الخلقية .
5. زيادة طول الانف
6. مشاكل ف التنفس
7. مشاكل الحاجز الانفي
8. تشوهات الانف بعد الحوادث

أنواع عمليات تجميل الأنف :
1. تجميل الأنف كامل
2. تجميل مقدمة الأنف: إذا كانت مقدمة الأنف غير محددة أو محددة بطريقة مبالغة. و تكون عن طريق تعديل الغضاريف الأمامية.
3. تجميل الأنف العظمي: مثل تقليل أو زيادة المسافة بين حدبة الأنف و الشفة العليا، أو تصليح إنعكاف الحجاز.
4. إعادة تشكيل و تركيب الأنف: يكون هذا بعد الحوادث الكبيرة التي تسفر عن كسور الأنف.
5. زراعة الأنف: كجزء من عملية زراعة الوجه بعد الحوادت الكبيرة التي تسفر عن تشوه الوجه بالكامل.

شروط إجراء عملية تجميل الأنف:
1. أن يكون الشخص بالغ و عاقل.
2. أن يكون المريض مكتمل النمو. يكتمل نمو العظام عند الإناث في سن 15 عاماً و عند الذكور في سن 18 عاماً.
3. أن لا يكون هناك أي تشوه أخر في الوجه.
4. لا يمكن إجراء العملية لمريض لديه سيولة في الدم أو فقر الدم. كما يجب أن تكون الصحة العامة جيدة.

تهيئة المريض قبل إجراء العملية:
أولاً:- يجب على الطبيب مناقشة بعض النقاط مع المريض قبل إجراء العملية:
1. التحدث مع المريض عن شكل الأنف الجديد و درجة تقبله للتغيير الذي قد يكون تغيير لشكل الوجه بالكامل.
2. التأكيد على المريض بأن العملية تجميلية و لها نسب محددة يجب أن تكون متانسقة مع شكل الوجه.
3. التأكيد على المريض أن الشكل الجديد للأنف قد لا يكون متوافقاً مع توقعات المريض و ذلك لأن تفاعل الأنسجة يختلف من مريض إللى أخر.
4. إذا كان المريض لا يحتاج إلى عملية و شكل أنفه طبيعي، يتم إخباره بهذا.
5. يتم إخبار المريض بجميع الأعراض الجانبية المحتملة للعملية و يطلب الطبيب من المريض التوقيع على إقرار بقبول العملية.
6. أحياناً لا يرضى المريض عن شكله بعد العملية. إذا كان يحتاج إلى عملية أخرى، يجب الإنتظار من 6 - 12 شهراً للتأكد من تلاحم الأنف بعد العملية الأولى.
ثانياً:- يجب فحص المريض فحصاً كاملاً، و إجراء جميع التحاليل اللازمة قبل الجراحة، و معرفة أي أدوية يتناولها المريض في الستة أشهر الأخيرة.
ثالثاً:- يتم أخذ صورة للمريض قبل العملية (من الأمام و من الجنب) بدون مكياج و أخذ مقاسات الأنف للتخطيط للعملية و صورة أخرى بعد العملية لتوثيق النتائج. يجب مراعاة عدة عوامل أثناء التخطيط للعملية منها قياس الزاوية بين الأنف و الحدبة التي يفضل أن تكون 120 درجة.

يوجد طريقيتين لعملية تجميل الأنف:
1. جراحة تجميل الأنف المغلقة: الشقوق داخل الأنف فقط دون الحاجة للفتح من الخارج. وهي الأكثر شيوعاً لأنها تتجنب وجود علامات ظاهرية.
2. جراحة تجميل الأنف المفتوحة: تشمل عمل شقوق خارج الأنف. يلجأ لها الطبيب عندما يكون تشوه الأنف كبير.

خطوات العملية:
أولاً: التخدير
يجتمع طبيب التخدير مع الطبيب المعالج ليطلع علة التحاليل و الفحوصات ليتأكد من خلالها أن المريض قابل للتخدير. ثم بعد ذلك يقوم بتحديد نوع التخدير الذي سوف يتلاقاه المريض.
ثانياً: عمل الشقوق. إما شقوق داخلية أو شق مفتوح يمكن من خلاله رفع جلد الأنف و الوصول للغضاريف و العظام.
ثالثا: اعادة تشكيل الأنف عن طريق خفض أو زيادة الحجم، إزالة حدبة، وتغيير شكل رأس الأنف أو الجسر، وتضييق مدى الخياشيم، أو تغيير الزاوية بين الأنف والشفة العليا.
مثلا، إذا كان مطلوب تصغيير الأنف يتم إستئصال الحاجز الأنفي ثم إعادة تشكيل الأنف بإستخدام غضروف جديد مأخوذاً من غضروف الأذن.
بعد تشكيل الغضروف بالطريقة الجديدة، يتم تشكيل باقي أنسجة الأنف على نفس الشكل، ثم يقوم الجراح بعد ذلك بإغلاق الشقوق.

ما بعد العملية:
1. تستغرق العملية من ساعتين إلى أربع ساعات، و قد تمتد لأكثر من هذا إذا إستعدت الحالة. بعد العملية، يتم وضع جبيرة داخل الأنف (في حالة جراحة الحاجز) و فتائل لمدة 3-4 أيام لدعم الهياكل الجديدة.
2. في حالة تغيير شكل الأنف، تستخدم ضمادات أنفية لمدة 10 أيام.
3. يمكن للمريض العودة لمزاولة حياته الطبيعية بعد إزالة الضمادة. (قد تختلف مدة وضع الضمادة من شخص إلى أخر) مع أخذ الحذر من تعرض الأنف لصدمات حيث أن تلاحم العظام و الغضاريف يكون ضعيفاً لمدة شهر بعد العملية.
4. قد يظهر تورم بسيط في الأنف بعد إزالة الضمادة و يتحسن مع العلاج الموضعي.
5. ينصح بعد العملية برفع السرير إلى 30 درجة أثناء النوم لتقليل نسبة حدوث تورمات بالوجه.
6. يجب على المريض المتابعة بإستمرار مع الطبيب بعد العملية للإطمئنان على موضع الجرح و التأكد من عدم وجود أثار جانبية. كما يجب أيضاً على المريض تناول الأدوية في مواعيدها المحددة.
7. قد يلاحظ تغييرات تدريجية في شكل الأنف و هذا يعتبر طبيعي حيث أن أنسجة الأنف تتلاحم من جديد على المقاييس الجديدة.
8. يجب مراعاة أن ظهور النتائج النهائية يحتاج إلى بعض الوقت من 6 أشهر إلى سنة. و لا يجب الحكم على النتيجة بعد إزالة الضمادات.

الأعراض الجانبية للعملية و المخاطر:
1. مخاطر التخدير الكلي. و يتم تجنبها بعمل الفحوصات اللازمة قبل العملية.
2. نزيف من الأنف. وهذا يعتبر طبيعياً بعد العملية.
3. الإحساس بالألم في منطقة الأنف. يعتبر طبيعيا في الفترة الأول. كما أنه يمكن أن يصطحبه إحساس بتنميل.
4. تغيير في لون الجلد و تورم الأنف. ويختفي هذا تدريجياً مع مرور الوقت.